الصحة والجمال

تقشير البشرة: أفضل طرق وأنواع التقشير للجلد وأثارها الجانبية

ربما تبحثين عن طرق تقشير البشرة في صالونات التجميل أو في المنزل. في إجابة سريعة، يمكننا القول إن تقشير الجلد عملية تزيل الطبقة العلوية من الجلد الميتة، مما يتيح للبشرة التجدد والاستعداد لاستقبال مستحضرات العناية بالبشرة بشكل أفضل. تقشير البشرة يعزز تدفق الدم ويعزز إنتاج الكولاجين، مما يضيف إلى إشراقة البشرة ويقلل من ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد.

لكن، هل هناك أي مخاطر مرتبطة بتقشير البشرة؟ هل طرق التقشير المختلفة فعالة لتجديد شباب الجلد؟ سنغطي كل ما تحتاج لمعرفته حول تقشير البشرة وتفتيحها في الأقسام التالية.

ما هو تقشير البشرة؟

معنى تقشير البشرة

تقشير البشرة هو أحد تلك اللحظات الجمالية التي تعيد إشراقة البشرة وتمنحها نعومة فائقة. هذا الإجراء يعمل على تجديد البشرة، حيث يقوم بإزالة الخلايا الجلدية القديمة والعناية بالطبقة العليا من الجلد. الهدف من تقشير البشرة هو تحسين مظهرها وتجديد حيويتها، وهو يساهم في تقوية التجدد الطبيعي للبشرة.

يتم تحقيق هذا التأثير الرائع من خلال استخدام مواد مختارة تحتوي على مكونات فعّالة في عملية التقشير. يمكن أن تكون هذه المواد الأحماض الفاكهية أو الكريستالات الدقيقة، والتي تعمل بلطف على إزالة الطبقة العلوية من البشرة دون التسبب في أي تأثير سلبي.

تقشير البشرة ليس فقط عملية جمالية، بل هو أيضًا وسيلة فعّالة للتخلص من الخطوط الدقيقة، والتقليل من البقع الداكنة، وتحسين ملمس البشرة. يمكن تنفيذ هذا الإجراء في العيادات الجلدية أو حتى في المنزل باستخدام منتجات التقشير المناسبة، مما يجعله جزءًا أساسيًا من روتين العناية بالبشرة للحفاظ على جمالها وصحتها.

أهمية تقشير البشرة

عادة، يتم استبدال خلايا الجلد الميتة بخلايا جديدة كل 30 يومًا. في بعض الأحيان، لا يتم القضاء على الخلايا الميتة بالكامل، مما يؤدي إلى ظهور عيوب ومسام مسدودة. تقشير البشرة يتجنب هذا. وفقا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، فإن التقشير يؤدي إلى تفتيح الوجه، كما أنه يحسن امتصاص وفعالية منتجات العناية بالبشرة.

يُعرف تقشير الجلد باسم Exfoliate باللغة الإنجليزية. يمنع التقشير المنتظم المسام من الانسداد، مما يؤدي إلى ظهور عدد أقل من البثور. التقشير طويل الأمد يحفز إنتاج الكولاجين، مما يعيد للبشرة إشراقها ونضارتها. يعزز الكولاجين مرونة البشرة مع تقليل الخطوط الدقيقة والتجاعيد.

باختصار يمكن وصف فوائد تقشير البشرة على النحو التالي:

  • إزالة خلايا الجلد الميتة
  • تحسين الدورة الدموية
  • عن طريق زيادة الدورة الدموية، يصبح الجلد أكثر إشراقا.
  • امتصاص أفضل للمرطبات والأمصال

أفضل طرق تقشير البشرة

أفضل طرق تقشير البشرة

يمكن التخلص من خلايا الجلد الميتة بعدة طرق. يُمكن إجراء التقشير في المنزل أو باستخدام طرق طبيعية. هناك أيضًا مجموعة متنوعة من منتجات التقشير المتوفرة في الصيدليات ومحلات السوبرماركت والتي يمكن أن تساعد في تحسين جودة البشرة.

بالإضافة إلى هذه الطرق، يمكن استخدام أجهزة التقشير في العيادات تحت إشراف طبيب مؤهل. تعتبر كل هذه الاستراتيجيات عملية وناجحة. ومع ذلك، لاختيار الطريقة الأمثل لتقشير البشرة، يُفضل التحدث مع الطبيب. بعد فحص الجلد، يقدم الطبيب أفضل طريقة تتناسب مع احتياجات وحالة البشرة الفردية.

1. التقشير الجسدي للبشرة

التقشير الجسدي للبشرة

في أي منتج أو طريقة تتم بالفرك أو التقشير اليدوي، يُطلق عليه اسم “التقشير الجسدي”. من الممكن جدًا أنك قد جربتي طرق التقشير الجسدي دون أدراك ذلك. فاللحظة التي تستخدمين فيها الألياف أو المياه البيضاء في الحمام، فأنتِ تعتمدين إحدى هذه الطرق. والجوانب الإيجابية الكبيرة لهذه الطريقة هي سهولة تنفيذها والراحة التي تقدمها.

لكن بالطبع، يجب أن تكوني حذرة لتجنب القيام بالتقشير الجسدي بشكل غير صحيح، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى تهيج الجلد. يُفضل استخدام الزيوت المرطبة أو أمصال البشرة بعد التقشير للمساعدة في تقليل التهيج وتوفير الرطوبة اللازمة للبشرة.

أنواع تقشير البشرة الجسدي هي:

  • فرك التطهير
  • تقشير القفازات
  • ورق الليمون
  • تقشير البشرة بفرك اللوفا
  • بكرات ميكرونيدلينغ منزلية

2. التقشير الكيميائي للبشرة

التقشير الكيميائي للبشرة

تستخدم هذه الطريقة مجموعة متنوعة من المواد، مثل الإنزيمات والريتينول وأحماض الهيدروكسي. في حين أن التقشير اليدوي يساهم في تفتيح البشرة، إلا أنه ليس ناجحًا مثل التقشير الكيميائي. يجب أن يتم التقشير بهذا الإجراء بعناية لتجنب تهيج الجلد. يُفضل استشارة طبيب الأمراض الجلدية من كيفية استخدام المنتجات الكيميائية بانتظام.

هناك 3 أنواع من المقشرات الكيميائية:

أحماض ألفا هيدروكسي (AHA)

أحماض ألفا هيدروكسي هي مجموعة من الأحماض القابلة للذوبان في الماء، ويتم الحصول عليها عادة من الفواكه الحلوة. ويوجد هذا النوع من الأحماض في المواد التالية:

  1. حمض الجليكوليك المستخرج من قصب السكر.
  2. حمض اللاكتيك الموجود في الحليب.
  3. حمض الستريك الموجود في الحمضيات.
  4. حمض الطرطريك في العنب
  5. حمض الماليك في التفاح

كل هذه الأحماض تسبب التقشير وتساعد على تكوين خلايا وصبغات جديدة. اعتمادًا على نوع حمض ألفا هيدروكسي، يمكن أن يساعد في تحسين مشاكل الجلد التالية:

  • فرط تصبغ خفيف مثل البقع العمرية والندبات
  • المسام الكبيرة على الجلد
  • الخطوط الدقيقة والتجاعيد السطحية
  • تفاوت لون البشرة

أحماض بيتا هيدروكسي (BHA)

هذه الأنواع من الأحماض تذوب في الزيت. تعمل هذه الأحماض على التخلص من الدهون الزائدة وخلايا الجلد الميتة عن طريق التغلغل بعمق في بصيلات الشعر. في هذه الحالة، تكون مسام الجلد مفتوحة.

أضرار أشعة الشمس وحب الشباب هي الحالات الرئيسية التي تعالجها المنتجات التي تحتوي على هذا الحمض. حمض الساليسيليك هو النوع الأكثر أهمية من حمض بيتا هيدروكسي ويستخدم لعلاج حب الشباب. كما أنه يساعد في تقليل الالتهاب والاحمرار.

الرتينوئيدات

الرتينوئيدات هي فئة من الأدوية المصنوعة من فيتامين أ. تُستخدم هذه المنتجات لتهدئة البشرة المتضررة من الشمس وتقليل علامات الشيخوخة وعلاج حب الشباب. هذه الأنواع من المنتجات تحمي البشرة من الجذور الحرة وتسبب إنتاج الكولاجين.

ومن بين الرتينوئيدات الموضعية يمكن ذكر المواد التالية:

  • الريتينول
  • أدابالين
  • اليتريتينوين
  • تريتينوين
  • بيكساروتين
  • تازاروتين

يختلف تركيز الرتينوئيدات. قد لا تناسبك بعض الخيارات وقد يعمل بعضها الآخر بشكل جيد للغاية، ولهذا السبب يجب قبل الاستخدام استشارة طبيب الأمراض الجلدية وسؤاله عن طريقة تقشير البشرة.

3. تقشير البشرة بالجهاز

تقشير البشرة بالجهاز

تتضمن هذخ الطريقة استخدام جهاز ذو دوران سريع لإزالة الطبقة السطحية من الجلد. بعد التقشير، يصبح الجلد أكثر نعومة ونعومة. يعتبر تقشير البشرة باستخدام الجهاز أقوى من العلاجات الفيزيائية أو الكيميائية ويجب أن يقوم به متخصص مؤهل.

تعد الجروح المرتبطة بحب الشباب والجروح الجراحية والبقع العمرية والتجاعيد كلها أمثلة على تشوهات الجلد التي يمكن معالجتها. تستخدم هذه الطريقة مجموعة متنوعة من الإجراءات.

تقشير الجلد

لتنفيذ هذه العملية، يقوم الطبيب بالضغط المستمر والمعتدل على الجلد باستخدام أداة آلية صغيرة. يتسبب طرف الجهاز في تآكل طبقات الجلد الخارجية ويزيلها. قد تستغرق هذه العملية من بضع دقائق إلى ساعة، اعتمادًا على نوع الجلد وكمية التقشير. إذا كانت هناك ندوب أو كان الجلد المعالج يحتاج إلى تقشير واسع النطاق، يتم استخدام هذا الإجراء في أكثر من مرحلة.

بعد عملية تقشير الجلد، يتم تغطية الجلد المعالج بغطاء رطب غير لاصق. قد يصف الطبيب مسكنات الألم. بعد العلاج، يتحول الجلد إلى اللون الأحمر ومنتفخ. من المعتاد الشعور ببعض الانزعاج، وسيحدث التقشير مع بدء عملية الشفاء.

يستخدم Dermabrasion لعلاج ندبات حب الشباب وندبات الجدري والجروح الناتجة عن الحوادث أو الأمراض. هذا الإجراء مناسب أكثر للأشخاص ذوي البشرة الفاتحة. قد يترك ندوبًا أو تغيرًا في اللون على أصحاب البشرة الداكنة.

التقشير الدقيق للجلد

تتضمن عملية التقشير الدقيق للجلد وضع جهاز على الجلد ورش بلورات صغيرة عليه. في هذا الإعداد، تتحرك الأداة بلطف، وتزيل الطبقة الخارجية من الجلد. هذا الإجراء أقل تدخلاً من تقشير الجلد ولا يتطلب أي مخدر قبل العلاج.

يعتبر التقشير الدقيق فعالاً على جميع أنواع البشرة. هذا النهج لا يغير الجلد أو يسبب ندبات. إن التقشير الدقيق للجلد غير مناسب للأمراض الجلدية الخطيرة مثل الجروح أو الندبات العميقة أو التجاعيد.

التقشير المائي

التقشير المائي هو إجراء غير جراحي للتقشير والتنظيف. ونتيجة لذلك، ستصبح بشرتك أصغر سنا وأكثر نضارة وصحة. للبدء في التقشير البشرة المائي، هناك حاجة إلى مصل للتقشير. يجمع هذا المصل الخفيف بين أحماض الساليسيليك والجليكوليك. لا يحدث التقشر بعد التقشير.

بعد التقشير، يقوم المحترف بالتنظيف باستخدام معدات الشفط. استخدمي المرطب لتغذية البشرة. في المرحلة الأخيرة، يتم تشبع سطح الجلد بمضادات الأكسدة والببتيدات، مما يؤدي إلى أقصى قدر من التألق. العلاج غير مؤلم. لأنه لا يتم استخدام الإبر والمعدات الكاشطة. يزيل التقشير المائي الخطوط الدقيقة والتجاعيد وحب الشباب والمسام الكبيرة وزيت الجلد الزائد.

تقشير الجلد بالليزر

يتم استخدام تقشير الجلد والعلاج بالليزر لمحو التجاعيد والبقع الجلدية وحب الشباب. تؤدي أشعة الليزر القصيرة والمركزة إلى إتلاف طبقات سطح الجلد ومحو التفاوت. يُعرف هذا النهج أيضًا باسم “lisabrijan”. إذا كان لديك تجاعيد حول عينيك وشفتيك وجبهتك، أو إذا لم تر النتائج المتوقعة من شد الوجه، فإن التقشير بالليزر يعد خيارًا ممتازًا.

لا يُنصح بهذا النهج للبشرة الداكنة. هذا النهج غير مناسب أيضًا للتخلص من علامات التمدد. ولهذا السبب يجب زيارة الطبيب قبل استخدام الليزر للتأكد من أن هذا الأسلوب مناسب.

هل من الممكن تقشير البشرة في المنزل؟

نعم، يمكن تنفيذ عمليات تقشير البشرة في المنزل باستخدام منتجات تقشير متاحة تجاريًا أو بواسطة اللجوء إلى وصفات منزلية طبيعية. تتوفر العديد من المقشرات التجارية التي تحتوي على مكونات فعّالة لإزالة الخلايا الميتة وتحسين مظهر البشرة.

بالنسبة للتقشير في المنزل، يُفضل اختيار المنتجات والوصفات التي تناسب نوع بشرتك. يمكن استخدام المكونات الطبيعية مثل السكر، الملح، أو حتى العسل لإعداد مقشر منزلي. يجب تجنب التقشير بشكل زائد أو اللجوء إلى مواد قوية لتجنب التهيج.

قبل البدء في عملية التقشير في المنزل، يكون من الجيد إجراء اختبار صغير على جزء صغير من البشرة لضمان عدم حدوث أي ردود فعل سلبية. ولا يُنصح باستخدام تقنيات التقشير المتقدمة أو المواد الكيميائية القوية في المنزل، حيث يمكن أن يتطلب ذلك إشرافًا طبياً متخصصاً.

هناك العديد من المقشرات الطبيعية لتقشير البشرة العميق في المنزل. هذه المقشرات هي مقشرات جسدية. وفي ما يلي سنقدم لكِ بعض الأقنعة للتقشير. تعمل هذه المقشرات على إزالة الخلايا الميتة عن طريق فركها على الجلد.

  • التقشير بالشوفان: يقلل من الزيوت والبثور الموجودة على الوجه ويزيل البكتيريا من سطح الجلد.
  • تقشير السكر: الملمس الخشن للسكر يجعله مقشرًا جسديًا جيدًا. تحتوي بعض السكريات مثل قصب السكر على حمض الجليكوليك بالإضافة إلى تآكل الجلد.
  • تقشير بشرة الوجه بالملح: يسبب الملح أيضاً تآكل بشرة الوجه. يمكنك دمج الملح مع المكونات السابقة الأخرى لمزيد من التأثير. قومي بخلط الملح مع الزيت للحفاظ على رطوبة البشرة. جميع أنواع زيت اللوز الحلو أو زيت الزيتون أو زيت العنب مناسبة لهذه الطريقة. في هذه الحالة، ستصنعين قناعًا غير مكلف للتقشير المنزلي.
  • تقشير البشرة بصودا الخبز: من الأقنعة الفعالة للتقشير استخدام صودا الخبز. لتحضير هذا القناع عليكِ مزج صودا الخبز مع الماء ووضعه على البشرة لمدة من 5 إلى 10 دقائق.

أنواع البشرة للتقشير

أنواع البشرة للتقشير

لاختيار إجراء التقشير المناسب، يجب عليك أولاً فهم نوع بشرتك. لا ينصح طبيب الأمراض الجلدية الماهر والمختص باستخدام أي تقنية قبل تقييم نوع الجلد. عندما يتم اختيار التقنية المناسبة بناءً على نوع البشرة، يتم تقليل خطر تهيج الجلد، مما يسمح لك بالحصول على أفضل النتائج.

البشرة الدهنية

تبدو البشرة الدهنية عادة لامعة. يشعر هؤلاء الأشخاص بالدهون على بشرتهم معظم الوقت. يمكن للأشخاص ذوي البشرة الدهنية عادة استخدام التقشير الكيميائي والفيزيائي القوي. تعتبر المقشرات المتوفرة في المتاجر مناسبة جدًا لهذا النوع من البشرة.

البشرة الجافة

عادة ما يكون الجلد الجاف متقشرًا وخشنًا. تعتبر أحماض ألفا هيدروكسي الخيار الأفضل لتقشير هذا النوع من البشرة. يمكن للمكونات مثل حمض الجليكوليك أن تكسر الطبقة السطحية من الجلد. في هذه الحالة، فإن استخدام المرطب سيكون له نتيجة أفضل وسيتم ترطيب خلايا الجلد الجديدة بشكل أكثر فعالية.

تقشير البشرة الناتجة عن حب الشباب

إذا كنت معرضًا لظهور البثور أو تعاني من حب الشباب الخفيف إلى المتوسط، فيجب عليك البحث عن المنتجات التي تحتوي على الرتينوئيدات أو حمض الساليسيليك أو حمض الجليكوليك.

البشرة الحساسة

إذا كان لديك مشاكل جلدية مثل الأكزيما أو الوردية، يجب عليك طلب المشورة من طبيب الأمراض الجلدية قبل استخدام أي منتجات التقشير. عادةً ما يسبب التقشير باستخدام أحماض بيتا هيدروكسي حساسية أقل من الطرق الكيميائية أو الفيزيائية الأخرى.

تقشير الجلد الطبيعي

البشرة الطبيعية صافية ولا تتهيج بسهولة. يمكن للعديد من الأشخاص ذوي البشرة الطبيعية استخدام طرق التقشير المختلفة دون أي آثار جانبية. في الواقع، يعتمد اختيار طريقة التقشير في هذه الأنواع من الجلود على تفضيلات الشخص.

تقشير البشرة المختلطة

البشرة المختلطة هي مزيج من البشرة الدهنية والجافة. وفي هذه الحالة عليك التركيز على كل منطقة من الجلد على حدة واستخدام المنتجات المختلفة. على سبيل المثال، يمكن استخدام التقشير الكيميائي أو المقشر في منطقة دهنية في أحد الأيام وحمض ألفا هيدروكسي بمستوى أقل في منطقة جافة في اليوم التالي.

تقشير مناطق مختلفة من الوجه والجسم

جميع علاجات تقشير البشرة تحتاج إلى الاهتمام بالمنطقة المقصودة. على سبيل المثال، بشرة الوجه حساسة، ويمكن أن تسبب المقشرات القوية تهيجًا واحمرارًا وحكة في هذه المنطقة. إذا لم تكن متأكدًا من وضع المقشر على المنطقة المستهدفة، قم بزيارة طبيب الأمراض الجلدية.

تقشير مناطق مختلفة من الوجه والجسم يتطلب اهتمامًا خاصًا لضمان النتائج الفعّالة والتجربة المريحة. إليك كيفية تقشير المناطق المختلفة:

تقشير بشرة الوجه

يعتمد نوع المقشر المستخدم على نوع البشرة. للاستفادة القصوى من المقشرات الفيزيائية، يُفضل فرك المقشر بلطف باستخدام الأطراف الأصابع على الجلد. يجب أن تكون حركات الأصابع صغيرة ودائرية لضمان توزيع المنتج بشكل متساوٍ. بعد ذلك، يُفضل شطف الوجه بالماء الفاتر لإزالة الجلد الميت والفاعلية الزائدة للمنتج.

أما بالنسبة للمقشرات الكيميائية، فهي غالبًا في شكل سوائل يتم فركها على الجلد باستخدام قطعة من القطن. يُنصح باستشارة خبير في استخدام المقشرات الكيميائية لتوجيهك إلى النوع الأنسب لبشرتك. يمكن أن يقدم الخبراء توجيهًا قيّمًا حول كيفية استخدام هذه المنتجات بشكل صحيح وبطريقة تناسب احتياجات بشرتك الفردية.

يجب أن يكون تقشير الوجه جزءًا من روتين العناية بالبشرة اليومي لتحقيق نتائج أفضل وتحسين مظهر البشرة بشكل عام.

تقشير باطن القدمين

تقشير باطن القدمين

تقشير باطن القدمين يعد جزءًا أساسيًا من روتين العناية بالجلد للحفاظ على صحتها ونعومتها. يمكن تحقيق هذه العناية الفعالة من خلال اتباع بعض الخطوات البسيطة. أولاً، يُفضل بلل قدميك في ماء فاتر لمدة 10-15 دقيقة، ويمكن إضافة الملح أو الزيوت العطرية لتعزيز تأثير الاسترخاء.

بعد ذلك، يمكن استخدام مقشر طبيعي من مواد تقشير البشرة مثل ملح البحر أو السكر للتخلص من الجلد الميت، حيث يتم تدليك باطن القدمين بلطف بحركات دائرية. يمكن أيضًا استخدام فرشاة ناعمة أو لوفا لتنظيف البشرة بلطف.

تلك الخطوات تعزز ليس فقط نظافة باطن القدمين، ولكن أيضًا تحفيز التدفق الدموي وتخفيف التوتر، مما يسهم في الحفاظ على جمال وصحة هذه المنطقة المهمة.

من المقشرات القديمة لباطن القدمين استخدام حجر الخفاف. بسبب خشونته، يزيل الحجر خلايا الجلد الميتة وينشط الدورة الدموية. يمكن أيضًا استخدام مقشرات الجسم لتقشير باطن القدمين.

تقشير جلد اليدين

أسهل طريقة لتقشير بشرة اليدين هي استخدام إسفنجات خاصة أو قفازات تقشير البشرة. تعمل هذه الأنواع من القشور على تقوية الدورة الدموية واستبدال خلايا الجلد الجديدة. يمكنك الحصول على منتجات تقشير الجسم من الصيدليات.

تقشير المنطقة التناسلية (البكيني)

يمكنك استخدام الألياف أو منتجات فرك الجسم لتقشير خط البيكيني والمنطقة التناسلية. أولاً وقبل كل شيء، يُفضل الاستحمام بماء دافئ لتليين البشرة وتسهيل عملية التقشير. يجب اختيار منتج تقشير خاص بالمنطقة الحساسة، يكون لطيفًا وخاليًا من المواد الكيميائية القوية.

عند استخدام المنتج، يتعين تطبيقه بلطف على المنطقة ثم التدليك بحركات دائرية خفيفة. من المهم تجنب الضغط الزائد لتجنب أي تهيج. بعد التقشير، يُفضل شطف المنطقة جيدًا بالماء الفاتر للتأكد من إزالة المنتج بشكل كامل.

لا تنسي استخدام كريم مرطب خفيف وخالٍ من العطور بعد التقشير لترطيب المنطقة والمساهمة في الحفاظ على نعومتها. يجب أن يكون التقشير في هذه المنطقة جزءًا من روتين العناية الشخصية اليومي، مع الحرص على استخدام منتجات مناسبة ولطيفة للحفاظ على توازن البشرة والحفاظ على صحتها العامة.

تقشير البشرة للرجال

بشرة الرجال أقل حساسية من بشرة النساء وأقل عرضة للتهيج بطرق مختلفة. ولهذا السبب فإن الطرق المذكورة مناسبة أيضًا لبشرة الرجال وستكون فعالة. عادة، لا يتبع الرجال إجراءات العناية بالبشرة على محمل الجد. أثناء استشارة طبيب الأمراض الجلدية، تأكدي من الاهتمام بالتعليمات واستخدام المرطبات والمرطبات اللازمة بعد التقشير.

ما هي الآثار الجانبية للتقشير؟

بعض القشور يمكن أن تسبب رد فعل تحسسي. عادة، تشمل الآثار الجانبية للتقشير الاحمرار والحكة. تناول مضادات الهيستامين يمكن أن يساعد في تحسين حالة الجلد. لكن إذا كان رد الفعل التحسسي شديداً وظهرت الأعراض التالية، يجب مراجعة الطبيب فوراً:

  1. ضيق في التنفس
  2. تورم اللسان أو الحلق أو الوجه
  3. الشعور بالضغط في الرئتين
  4. ألم في الصدر.

ماذا تفعل في حالة حدوث رد فعل تجاه المقشر؟

إذا شعرت بعدم الراحة، اغسل المنتج بالماء (درجة حرارة الغرفة) ومنظف معتدل. وطالما تشعرين بالحرقان، عليك تجنب استخدام مستحضرات التجميل وغيرها من المنتجات. تناول مضادات الهيستامين يمكن أن يساعد في تخفيف احمرار وحكة الجلد.

هل من الممكن تقشير البشرة المصابة بحروق الشمس؟

من الأفضل عدم استخدام طرق التقشير المختلفة للأشخاص الذين يعانون من حروق الشمس. لأن حروق الشمس تسبب حساسية عالية للجلد. لا ينصح لهؤلاء الأشخاص بأي شكل من الأشكال بطرق تقشير بشرة الوجه بالجهاز، ولا يقوم المختص بالتقشير في هذه الظروف. قد تسبب الطرق الأخرى أيضًا احمرارًا أو حكة أو تقرحات على الجلد.

ما هو الوقت المناسب للتقشير؟

يعتمد التقشير على الاختيار الشخصي والروتين اليومي. إذا رأيت أن بشرتك تفقد صفاءها في الصباح، فقد يساعدك التقشير قبل بدء اليوم. ومع ذلك، فإن التقشير ليلاً سيزيل جميع مستحضرات التجميل من الجلد.

إذا كنت تعاني من مرض جلدي وتستخدم دواءً، فيجب عليك الانتظار يومًا على الأقل قبل التقشير. إذا كان لديك جرح مفتوح، لا تقم بتقشيره.

كم مرة في الأسبوع يكون من المناسب تقشير البشرة؟

إذا كانت بشرتك دهنية، يمكنك استخدام المقشر كلما أردت ذلك. يمكنك التقشير كل يوم أو كل يومين أو على فترات أطول. بالنسبة لأنواع البشرة الأخرى، يكفي التقشير في المنزل مرة أو مرتين في الأسبوع.

هل يمكن استخدام مقشر الجسم للوجه والعكس؟

لا ينبغي استخدام الدعك ومنتجات التقشير للجسم للوجه. هذه المنتجات أكثر عدوانية ولها تقشير أكثر شدة. تعتبر بشرة الوجه أكثر حساسية من بشرة اليدين والقدمين، كما أن استخدام مستحضرات خاصة بالجسم يسبب تهيج وحرق بشرة الوجه.

استخدام مقشر الوجه ليس له أي آثار جانبية على الجسم ولا يضر البشرة. لكن نظراً لتركيبته الضعيفة، فمن المحتمل ألا يكون له نتيجة فعالة.

ما هو الزيت المناسب لتقشير البشرة؟

لاستخدام الزيت على البشرة، وخاصة البشرة الحساسة، تأكد من اختبار بعض منه. قد تسبب بعض الزيوت تهيجًا أو حب الشباب. أفضل الزيوت للتقشير هي:

  • زيت الجوجوبا
  • زيت بذور العنب
  • زيت عباد الشمس
  • زيت اللوز

يجب على البشرة المعرضة لحب الشباب عدم استخدام زيت جوز الهند. من الأفضل استخدام زيت لا يحتوي على زيوت أساسية. لا تستخدم أبدًا الزيوت المعدنية أو زيت الأطفال على وجهك.

هل التقشير يبيض البشرة؟

يعمل التقشير على تحسين حالة الجلد عن طريق إزالة الخلايا الميتة واستبدالها بخلايا جديدة. إذا تم استخدام المقشر بشكل مستمر، يتم تعزيز إنتاج الكولاجين ويصبح الجلد مشعًا. ومن خلال إزالة العيوب وعلامات الشيخوخة، يصبح الجلد أكثر إشراقا.

كيف تجد أفضل طبيب جلدية لتقشير البشرة؟

إذا كنت تنوين التقشير بجهاز ما، فاحرصي على البحث عن أفضل متخصص في البشرة والشعر والتجميل. هذه الطريقة أكثر عدوانية وأقوى من طرق التقشير الأخرى. ولهذا السبب، إذا لم يكن الطبيب على دراية بنوع بشرتك وكيفية تقشيرها، فمن الممكن أن يسبب ذلك مضاعفات خطيرة على الجلد.

لاختيار أفضل طبيب جلدية، يجب الانتباه إلى خبرة الطبيب وتراخيصه. إن مراجعة آراء المرضى السابقين على الصفحات الافتراضية المتخصصة يمكن أن تساعدك في الاختيار.

يمكن اتباع بعض الخطوات الحيوية لضمان الاختيار الصحيح.

أولاً وقبل كل شيء، يُفضل البحث عبر المصادر الموثوقة مثل مواقع الإنترنت الطبية وتقييمات المرضى. يمكن أن تقدم تلك المصادر نظرة عامة على تجارب الآخرين مع أطباء الجلدية المختصين في تقشير البشرة.

ثانياً، يُفضل استشارة الأصدقاء أو أفراد العائلة الذين قد قاموا بتجربة تقشير البشرة. قد يكون لديهم توصيات قيمة وتجارب شخصية تسهم في اتخاذ القرار الصحيح.

ثالثاً، يجب مراعاة خبرة الطبيب وتخصصه في مجال تقشير البشرة. يُفضل اختيار طبيب جلدية لديه خبرة واسعة في هذا المجال، مع التحقق من سجله الطبي والحصول على تأكيد لتخصصه في إجراءات تقشير البشرة.

رابعاً، يجب على المريض أن يحدد هدفه من تقشير البشرة ويناقشه مع الطبيب المختص. قد يكون الهدف هو تحسين مظهر الجلد، التخلص من التجاعيد، أو حتى معالجة مشاكل محددة مثل حب الشباب أو البقع الداكنة.

أخيراً، يجب على الشخص زيارة الطبيب المختص للتشاور الشخصي وطرح الأسئلة المهمة حول العلاج والتوقعات. من خلال فحص الجلد والتحدث حول الأهداف والمخاوف، يمكن للشخص الوصول إلى فهم أفضل حول كيفية تحقيق نتائج مرضية وآمنة في تقشير البشرة.

باختيار طبيب جلدية متخصص وذو سمعة طيبة، يمكن للفرد الاستمتاع بتجربة تقشير البشرة بأقصى قدر من الأمان والفاعلية.

إسراء الموسوي

أحب الكتابة والتعلم وخوض التجارب الجديدة... وأتعلم المزيد في كل مرة أكتب فيها. أسعدني أن تتاح لي الفرصة لإنتاج محتوى في مجال الطب وتحسين صحة المجتمع والعناية بالبشرة من أكثر المصادر الطبية العالمية ثقة ونقلها إليكم في موقع صحة لاند.
زر الذهاب إلى الأعلى