صحة جنسية

اسباب سرعة القذف.. أهم الأسباب النفسية والجسدية لسرعة القذف

سرعة القذف هي مشكلة شائعة تؤثر على 30٪ إلى 40٪ من الرجال. لذلك من المهم معرفة اسباب سرعة القذف للتغلب على هذه المشكلة وعلاجها. وقد أثبتت الدراسات أن الأسباب خلف سرعة القذف تشمل المشاكل الجسدية، الاختلالات الكيميائية، العوامل العاطفية، وكذلك النفسية. وكما نعرف أن طريقة حل أي مشكلة تتضمن معرفة الأسباب التي أدت إليها، واقتلاعها من جذورها. ولذلك خصصنا هذا المقال للتحدث عن كل الأسباب التي قد تؤدي إلى هذه المشكلة.

ما هي سرعة القذف؟

سرعة القذف أو القذف المبكر هي نوع من الخلل الوظيفي الجنسي، يحدث عندما يصل الرجل لهزة الجماع، ويحدث قذف للسائل المنوي في وقت أسرع مما يرغب هو أو شريكته. قد يحدث ذلك قبل الإيلاج، أو بعده بفترة قصيرة أثناء الجماع.

يمكن أن تكون سرعة القذف تجربة مُحبطة لك ولشريكتك، وقد تجعل حياتك الجنسية أقل متعة. ولكن لا داعي للقلق، إن خطوتك الأولى لحل هذه المشكلة هي معرفة أسبابها، وسنتناول هذه الأسباب باستفاضة في الفقرة القادمة فاحرص على قرائتها.

ما هي أسباب سرعة القذف وضعف الانتصاب؟

اسباب سرعة القذف متنوعة جداً، فقد تكون أسباب نفسية، جسدية، أو عقلية. سنتناولها بمزيد من التفصيل فيما يلي:

الأسباب النفسية

وهي من أهم أسباب سرعة القذف في بداية الزواج. حيث تكون الخبرة العملية لممارسة الجنس قليلة، مما يؤدي إلى سرعة القذف، وغالباً ما تكون حالة عرضية، تنتهي بعد فترة مع الممارسة واكتساب الخبرة. ومن أسباب ذلك:

  • القلق بشأن القذف المبكر.
  • توقع الفشل، وغالباً ما يقل ذلك مع كل مرة ينجح فيها.
  • القلق بسبب نقص الخبرة الجنسية.
  • عدم الرضا في علاقتك الزوجية الحالية.
  • مشاكل زوجية أو مشاكل في العمل.
  • ضغط عصبى.
  • سوء الصورة الداخلية عن نفسك، وضعف الثقة بالذات.
  • الخوف من عدم رضاء الشريك عن شكل جسدك.

هناك أيضاً أسباب نفسية أخرى تؤدي إلى حدوث سرعة القذف، وفي هذه الحالة تكون سرعة القذف دائمة بدوام هذه الأسباب، وعدم حلها. ومن هذه الأسباب:

  • الإصابة بالأمراض النفسية، مثل الاكتئاب.
  • تاريخ من الاعتداء الجنسي. سواء كجاني، كضحية، أو كناجٍ.
  • تنشئة صارمة ومعتقدات حول الجنس.
  • التخيلات الجنسية المُبالغ فيها قبل العلاقة، وما ينتج عنه من فرط الإثارة.

الأسباب الجسدية والعقلية

يوجد عدد من اسباب سرعة القذف الجسدية. والتي لابد من علاجها حتى تستطيع الاستمتاع بعلاقتك الزوجية. على رأسها:

  • ضعف الانتصاب مما يجعل الرجل يود إنهاء العلاقة سريعاً قبل فقدان الانتصاب.
  • خلل في النسب الطبيعية للهرمونات المهمة مثل التستوستيرون، الهرمون الملوتن (LH)، البرولاكتين، وكذلك هرمون تحفيز الغدة الدرقية (TSH).
  • مشكلة هرمونية أو خلل في مستويات الأوكسيتوسين، والتي لها دور هام في الوظيفة الجنسية لدى الرجال.
  • خلل في التوازن الكيميائي في المواد الكيميائية التي تنتجها الخلايا العصبية المسماة بالناقلات العصبية.
  • انخفاض مستويات السيروتونين والدوبامين، وهي مواد كيميائية في الدماغ تشارك في زيادة الرغبة الجنسية والإثارة.
  • خلل كيميائي في الدماغ، بين المراكز التي تتحكم في هذه الوظيفة. يمكن أن يؤدي هذا بدوره إلى مشاكل نفسية، مثل القلق من الأداء.
  • التهاب البروستاتا.
  • دوالي الخصية.
  • أن يكون جلد القضيب شديد الحساسية للتحفيز.
  • مشاكل الغدة الدرقية، سواء فرط نشاط أو خمول الغدة الدرقية.
  • استخدام العقاقير الترويحية.
  • تناول بعض الأدوية التي تؤثر على الانتصاب.

أسباب سرعة القذف في الاحتلام

يكمن السبب خلف سرعة القذف أثناء الإحتلام إلى عدة أسباب، أهمها:

  • زيادة تدفق الدم إلى الخصيتين والقضيب.
  • ارتفاع نسبة هرمون التوستيسترون.
  • سرعة و شدة الاستثارة.

أسباب سرعة القذف عند النساء

كثيراً ما نسمع عن سرعة القذف في الرجال، وأنه مشكلة كبيرة يجب حلها. ولكن هل يحدث ذلك لدى بعض النساء؟! سيذهلك أن تعرف أن الإجابة هي نعم، ولنسبة كبيرة من النساء أيضاً. ومن أهم أسباب سرعة القذف عند المراة ما يلي:

  • الاعتداء العاطفي أو الجنسي.
  • الخوف من انطباع الشريك عن صورة جسدها.
  • الاكتئاب أو القلق.
  • ضغط عصبى.
  • عدم الرضا في العلاقة.

وجود مشاكل جنسية أخرى مثل:

  • الجفاف المهبلي.
  • الألم أثناء ممارسة الجنس.
  • مشاكل الوصول إلى النشوة الجنسية.
  • الألم العام في منطقة الحوض.
  • سن اليأس.
  • المعتقدات الثقافية، الشخصية، أو الدينية حول الجنس.
  • نقص التثقيف الجنسي بطريقة صحيحة وسوية، أو زيادته.
  • عدم التوازن الهرموني.
  • استخدام بعض الأدوية، مثل أدوية تحديد النسل أو مضادات الاكتئاب.

قد يتبادر إلى ذهنك الآن تساؤل، متى يجب أن أذهب للطبيب؟ هذا هو محور فقرتنا الآتية فاستمر في القراءة.

متى يجب أن تذهب إلى طبيب مختص لعلاج سرعة القذف؟

هناك عدة علامات عند حدوثها يجب أن تذهب للطبيب، منعاً لتفاقم المشكلة. إليك هذه الأسباب:

  • إذا كان القذف يحدث في أقل من دقيقة.
  • تكرار الأمر مرات كافية للتسبب في مشاكل في العلاقة.
  • شكوى الطرف الآخر من قصر مدة العلاقة، بحيث لا يستطيع الاستمتاع بها.
  • أصبح الأمر يجعلك تشعر بالخجل من الشريك، وتفقد الثقة بنفسك.
  • يمنعك من متابعة العلاقة الحميمة، أو يدفعك للهرب منها.

الخلاصة

إن معرفة اسباب سرعة القذف أمر مهم لعلاجها. أيضاً يساعدك معرفة الأسباب في اختيار التخصص الطبي الصحيح للتوجه إليه. إذا كنت في بداية حياتك الزوجية، لا تقلق من تكرار الأمر في البداية، فهذا أمر طبيعي بسبب نقص الخبرة العملية في الممارسات الحميمية.

المصادر

بقلم د. سمر غنيم

بكالوريوس طب أسنان جامعة طنطا

sehhaland writers

مجموعة من الأطباء والصيادلة نفيدك بكل ما يخص صحتك من مصادر موثوقة
زر الذهاب إلى الأعلى