صحة الأسنان

خراج اللثه.. الأسباب والأعراض والعلاج

خراج اللثه هو أحد الأمراض الشائعة التي تصيب اللثة، والتي عادة ما تحدث بسبب تراكم البكتريا أو وجود جسم غريب في جيوب اللثة، وهي حالة طارئة تَستدعي الذهاب إلى الطبيب على الفور، فعلى الرغم من ان هذه الحالة يَسهل علاجها إلا أن التكاسل عن الذهاب إلى الطبيب المختص، وتلقي العلاج قد يسبب مضاعفات صحية خطيرة قد تهدد حياتك وذلك  بسبب انتشار العدوى.

وفي هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عن خراج اللثة والأعراض التي يسببها وكيفية علاجه.

تعرف على مفهوم وشكل خراج اللثه

هو نوع من عدوى اللثة، ويَتميز بتجمع موضعي للصديد، ويَبدو على شكل كرة حمراء صغيرة تخرج من اللثة المتورمة ويَحدث نتيجة الإصابة بالعدوى البكتيرية، والتي عادة ما تَحدث في حالات أمراض اللثة الشديدة حيث تنفصل اللثة عن الأسنان كما أن هناك أسباب أخرى تزيد من خطر الإصابة بعدوى خراج اللثه والتي سنتعرف عليها في السياق التالي.

3 من أشهر أسباب حدوث خراج اللثه

يوجد العديد من الأسباب التي تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بخراج اللثة، ومن أشهر هذه الأسباب مايلي:

إهمال نظافة الفم والأسنان

إذ أن سوء نظافة الفم يؤدي إلى تراكم بقايا الطعام في جيوب اللثة، وهي الفراغ الموجود بين اللثة والأسنان ما يوفروسط ملائم لنمو البكتيريا وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالخراج اللثوي.

التدخين

يزيد التدخين من خطر الإصابة بخراج وعدوى اللثة وذلك لأنه يؤدي إلى ضعف الاستجابة المناعية، حيث يضعف التدخين جهاز المناعة، مما يجعل من الصعب على الجسم محاربة البكتيريا الضارة التي تسبب التهابات اللثة.

الإصابة ببعض الحالات المرضية

قد تؤدي الإصابة ببعض الحالات المرضية إلى زيادة خطر الإصابة بخراج اللثة ولعل أشهر هذه الأمراض مايلي:

  1. الإصابة بمرض السكري.
  2. البدانة.
  3. التهاب المفاصل.
  4. حدوث التغيرات الهرمونية عند الإناث.
  5. الإصابة بالتهاب الكبد ج.
  6. الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

12 من أشهر أعراض خراج اللثه

يسبب خراج اللثة العديد من الأعراض المزعجة، ولعل أبرز هذه الأعراض هو وجود ألم وتورم باللثة، كما أنه يسبب أعراضاً آخرى مثل:

  1. رائحة الفم الكريهة، وذلك بسبب وجود الصديد.
  2. نزيف اللثة.
  3. ارتخاء الأسنان بشكل ملحوظ في المنطقة المصابة، وقد تنجرف قليلاً مما يؤدي إلى التباعد بين الأسنان.
  4. حساسية غير عادية تجاه الأطعمة، أو المشروبات الساخنة أو البارد.

وقد يسبب أعراض شديدة مثل:

  1. صداع الرأس.
  2. حمى وقشعريرة.
  3. غثيان شديد.
  4. إسهال.
  5. صعوبة فتح الفم.
  6. صعوبة البلع.
  7. فقدان الأسنان الدائم.

إليك أخطر مضاعفات خراج اللثة

قد يَتَسبب خراج اللثه في حدوث الكثير من المضاعفات، وذلك في حالة تجاهله وعدم علاجه إذ قد تنتشر العدوى بشكل أعمق في أنسجة اللثة وتُؤثر على الأسنان والعظام، ما يَتَسبب في حدوث العديد من المضاعفات ولعل أشهرها:

  • فقدان الأسنان.
  • انتشار العدوى إلى عظام الفك.
  • انتشار العدوى إلى الأنسجة الرخوة.
  • عدوى الدم والتي تُعرف باسم تعفن الدم، والتي تشمل أعراضه على مايلي:
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • صعوبة التنفس.
  • ألم البطن.
  • ارتفاع معدل ضربات القلب.
  • انتشار العدوى إلى مناطق أخرى من الجسم، والتي قد تَتَسبب في الإصابة بخراج الدماغ، والتهاب القلب، والالتهاب الرئوي، وخراج البلعوم.

ولتجنب هذه المضاعفات يَجب تلقي العلاج المناسب والذي سنتعرف عليه في السياق التالي.

تعرف على كيفية علاج خراج اللثه

يُركز العلاج الناجح للخراج اللثوي على تقليل مصدر العدوى، والقضاء عليه وذلك من خلال

تصريف خراج اللثة 

حيث يقوم طبيب الأسنان بعمل شق صغير في منطقة الخراج، ثم الضغط على المنطقة حتى يَتم إزالة الصديد تماماً، كما يَتم إزالة أي شوائب من الفراغ بين اللثة والأسنان.

تناول المضادات الحيوية 

تَلعب المضادات الحيوية دوراً هاماً في علاج الخراريج اللثوية حيث أنها تَقضي على البكتيريا المُسببة للعدوى  وتمنع انتشارها كما أنها تساعد على تخفيف التورم والألم في المنطقة المُصابة، ولعل أشهر هذه المضادات الحيوية مايلي:

  • أموكسيسيلين (amoxicillin)
  • البنسيلين (penicillin)
  • سيفالكسين (cephalexin)
  • كليندامايسين (clindamycin)
  • أزيثروميسين (Azithromycin)

استخدام بعض العلاجات المنزلية: علاج خراج اللثة في المنزل

يمكن استخدام بعض العلاجات المنزلية مثل:

استخدام زيت جوز الهند

يعدُ زيت جوز الهند من الزيوت الفعالة في علاج هذه الحالة، إذ أنه يَمتلك فاعلية كبيرة في منع نمو البكتيريا، ومكافحة العدوى النشطة، ويمكن استخدامه عن طريق أخذ  ملعقة من الزيت، وتحريكها لمدة من 15-20 دقيقة برفق داخل الفم هذه الطريقة لا تساعد فقط في علاج الخراج، ولكنها أيضاً تقلل بشكل كبير من رائحة الفم الكريهة.

الثوم

الثوم هو أحد أفضل الخيارات لقتل البكتريا المسببة للعدوى فهو يَحتوي على مادة الأليسين التي تَعمل كمضاد حيوي طبيعي ما يَجعله علاجاً منزلياً رائعاَ في هذه الحالة ويمكن استخدامه من خلال وضع عصير الثوم المهروس على اللثة .

النعناع

يعتبر زيت النعناع الأساسي هو الأكثر فعالية في قتل البكتريا لذا، فهو من الخيارات الفعالة في علاج هذه الحالة، ويمكن استخدامه من خلال وضع من 3-4 قطرات على كرة قطنية ثم وضع الكرة برفق فوق اللثة المصابة، وبعد خمس دقائق يَتم تدليك المنطقة برفق، وذلك لتقليل التورم، ويمكن تكرار هذه العملية عدة مرات في اليوم.

الكركم

يَتمتع الكركم بخصائص مضادة للالتهاب، ما يَجعله من العلاجات الفعالة في هذه الحالة، ويمكن استخدامه عن طريق صنع عجينة وذلك بخلط مسحوق الكركم بالماء ثم ترك العجينه على اللثة من 15-20 دقيقة، ثم شطفها بالماء الدافيء، وللحصول على نتائج أفضل يَتم تكرار هذه العملية من مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم.

مضمضة الماء والملح

تمتلك المياه المالحة خصائص مضادة للإلتهاب كما أنها تساعد بشكل كبير على التئام الجروح وتخفيف آلام اللثة وتساعد على مكافحة البكتيريا المسببة للعدوى، ويَتم استخدامها من خلال شطف الفم بالماء المالح على الأقل من 4-5 مرات يومياً.

صودا الخبز

صودا الخبز تزيد من مستوى الأس الهيدروجيني للفم، مما يَجعله بيئة قلوية آمنة من البكتريا يَجب خلط كميات متساوية من صودا الخبز والملح ثم وضع الخليط على الخراج لمدة من 50-60 دقيقة ثم شطف المنطقة بالماء النظيف.

الخلاصة

خراج اللثه هو عدوى بكترية للثة تَتَسبب في حدوث التهاب وتورم في منطقة اللثة، وتكون خراريج ممتلئة بمادة الصديد، وتَحدث عادة نتيجة إهمال نظافة الفم وضعف الجهاز المناعي والتدخين وكذلك في بعض الحالات المرضية التي تَتَسبب في ضعف الجهاز المناعي، مثل حالات مرضى السكري والإيدز، وتَشمل أعراض هذه الحالة على مايلي:

  1. تورم وألم في منطقة اللثة
  2. رائحة الفم الكريهة، وذلك بسبب وجود الصديد.
  3. ارتخاء الأسنان بشكل ملحوظ في المنطقة المصابة، وقد تنجرف قليلاً مما يؤدي إلى التباعد بين الأسنان.
  4. حساسية غير عادية تجاه الأطعمة، أو المشروبات الساخنة أو الباردة.

في حال حدوث هذه الأعراض يَجب زيارة الطبيب وذلك لتجنب حدوث المضاعفات والتي قد تَشمل على:

  • فقدان الأسنان.
  • انتشار العدوى إلى عظام الفك.
  • عدوى الدم والتي تُعرف باسم

ويمكن علاج هذه الحالة عن طريق:

  • تصريف الخراج.
  • تناول المضادات الحيوية مثل الأموكيسيلين.
  • استخدام بعض العلاجات المنزلية مثل زيت جوز الهند ومضمضة الماء والملح والكركم.

المصادر

بقلم د. ميادة السايس
بكالوريوس طب بيطري جامعة كفر الشيخ

sehhaland writers

مجموعة من الأطباء والصيادلة نفيدك بكل ما يخص صحتك من مصادر موثوقة
زر الذهاب إلى الأعلى