صحة طفلينساء وتوليد

الرضاعة الطبيعية: جسر من الحب والتغذية والنصائح الذهبية لصحة طفلك

بفضل تقدم العلوم الطبية والتوعية المتزايدة، أصبحت الرضاعة الطبيعية للرضع موضوعًا محوريًا يستحق الاهتمام والتفكير العميق. إن الفهم المتزايد للفوائد الصحية المتعددة التي تقدمها هذه التجربة الطبيعية للأم والطفل جعلها خيارًا مفضلًا للعديد من الأسر للحفاظ على صحة الطفل.

في هذا السياق، يسعى هذا المقال إلى استكشاف مرحلة الرضاعة الطبيعية وكشف الضوء على الجوانب الطبية والعاطفية والاجتماعية لهذه العملية الحيوية.

ما هي الرضاعة الطبيعية؟

الرضاعة الطبيعية (بالإنجليزية: Breastfeeding) هي عملية توفير الغذاء للرضيع من خلال إرضاعه بحليب الأم مباشرةً من صدر الأم. يُعتبر حليب الأم مصدرًا مثاليًا لتغذية الرضيع، حيث يحتوي على تركيب غذائي متكامل يلبي احتياجات نموه وتطوره. يتم إنتاج الحليب الطبيعي بمرونة تتكيف مع مراحل نمو الرضيع، مما يوفر له العناصر الغذائية اللازمة.

بالإضافة إلى الفوائد الغذائية، تُعزز الرضاعة الطبيعية الروابط العاطفية بين الأم والطفل، حيث يتم بناء الثقة والتواصل خلال هذه التجربة الحميمية. كما يتمتع الحليب الطبيعي بخصائص مضادة للجراثيم تقوي جهاز المناعة لدى الرضيع وتحميه من الإصابات والأمراض.

تعد الرضاعة الطبيعية تجربة هامة للأم والطفل، حيث تسهم في تعزيز صحة الرضيع وتعمل على بناء أساس صحي قوي له في مراحل نموه المبكرة.

كيف تحدث الرضاعة الطبيعية؟

تحدث الرضاعة الطبيعية عندما يتم تغذية الطفل حديث الولادة بحليب الثدي، والذي يتم ابتلاعه عادة مباشرة من الثدي. إن القرار للرضاعة الطبيعية هو قرار شخصي. ومع ذلك، قد تؤدي الرضاعة الطبيعية إلى التعبير عن آراء الأصدقاء والعائلة.

يؤيد العديد من المتخصصين الطبيين، ولا سيما الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، بقوة الرضاعة الطبيعية الحصرية لمدة 6 أشهر. بعد إدخال وجبات أخرى، يقترح على الطفل مواصلة الرضاعة خلال السنة الأولى من حياته.

يتم تحديد وتيرة إرضاع طفلك من خلال ما إذا كان طفلك يحب الوجبات الصغيرة والمتكررة أو الوجبات الطويلة! وهذا يتغير أثناء نضوج الطفل. غالبًا ما يفضل الأطفال تناول الطعام كل 2-3 ساعات. بحلول عمر الشهرين، يتم إرضاع معظم الأطفال حديثي الولادة كل ثلاث إلى أربع ساعات، وبحلول ستة أشهر، يتم إرضاعهم كل أربع إلى خمس ساعات.

ما هي علامات جوع الطفل؟

يعد البكاء أحد أكثر الطرق شيوعًا للتعبير عن جوع الأطفال حديثي الولادة. تشمل المؤشرات الأخرى التي تشير إلى استعداد الرضيع لتناول الطعام ما يلي:

تشمل العلامات التي تشير إلى أن الطفل جاهز للتغذية ما يلي:

  • الحركة الفموية
  • البكاء
  • التمدد
  • لحظات من الهدوء
  • التحرك نحو الثدي أو الزجاجة
  • تقلصات المعدة
  • تحريك اللسان
  • فحص اليدين والفم
  • التفاعل العاطفي
  • امتصاص الأشياء

ما هي فوائد تغذية الطفل بحليب الثدي خلال فترة الرضاعة؟

فوائد تغذية الطفل بحليب الثدي خلال فترة الرضاعة

يوفر حليب الثدي أفضل تغذية للأطفال الرضع. توفر هذه المادة جميع الفيتامينات والبروتينات والدهون والمواد المغذية الأخرى الضرورية لنمو الطفل تقريبًا. كل هذه الأطعمة أسهل في الهضم من الحليب المجفف.

يحتوي حليب الثدي على أجسام مضادة تساعد المولود الجديد على مقاومة الأمراض والبكتيريا. تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر إصابة الطفل بالربو أو الحساسية.

علاوة على ذلك، فإن الرضع الذين تم رعايتهم حصريًا خلال الأشهر الستة الأولى ولم يستخدموا التركيبة كانوا أقل عرضة للإصابة بالتهابات الأذن ومشاكل الجهاز التنفسي والإسهال. كما أنهم تعرضوا لعدد أقل من حالات دخول المستشفى وزيارات الطبيب.

تظهر العديد من الدراسات البحثية العلاقة بين الرضاعة الطبيعية وزيادة معدل الذكاء لدى الأطفال. يساهم اللمس الجسدي، والتلامس الجسدي، والاتصال البصري في شعور طفلك بالأمان والتواصل معك.

الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية هم أكثر عرضة لزيادة الوزن من زيادة الوزن. تساعد الرضاعة الطبيعية أيضًا على تجنب متلازمة موت الرضيع المفاجئ (SIDS). تعتبر الرضاعة الطبيعية تساعد في تقليل الإصابة بمرض السكري، والسمنة، وبعض الأورام الخبيثة، على الرغم من أن هناك حاجة لمزيد من الدراسات في هذا المجال.

ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للأمهات؟

تساعد الرضاعة الطبيعية الجسم على حرق المزيد من السعرات الحرارية، مما قد يساعدك على التخلص من وزن الحمل بشكل أسرع. يؤدي ذلك إلى إنتاج هرمون الأوكسيتوسين (Oxytocin)، الذي يساعد على عودة الرحم إلى حجمه قبل الحمل.

قد تساعد الرضاعة الطبيعية أيضًا في علاج نزيف الرحم بعد الولادة. كما تقلل الرضاعة الطبيعية من نسبة الإصابة بسرطان الثدي والمبيض. وقد يقلل أيضًا من خطر الإصابة بهشاشة العظام.

فهو يوفر عليك الوقت والمال من خلال القضاء على الحاجة إلى شراء الحليب الصناعي وقياسه، وتطهير الحلمات، وزجاجات التسخين. كما أنه يمنحك وقتًا للراحة أثناء التواصل مع طفلك.

هل لديك ما يكفي من الحليب لطفلك أثناء الرضاعة؟

ينتج ثدييك الحليب الأول الأمثل، وهو اللبأ، في غضون أيام قليلة من الولادة. اللبأ سميك ومصفر، وذو حجم قليل، ولكنه يوفر الغذاء اللازم للمولود الجديد. يعزز اللبأ نمو الجهاز الهضمي للطفل، ويهيئه لهضم حليب الثدي.

اللبأ هو المرحلة الأولى من حليب الأم، والتي تختلف مع مرور الوقت لتوصيل العناصر الغذائية للرضيع أثناء نموه. تُعرف المرحلة الثانية باسم صمام النقل. يتم إنتاج هذا الحليب على شكل اللبأ ويتم استبداله تدريجياً بالمرحلة الثالثة من حليب الثدي، والمعروفة بالحليب الناضج.

يبدأ نقل إنتاج الحليب بعد أيام قليلة من الولادة. يتم إنتاج الحليب الناضج بعد 10 إلى 15 يومًا من الولادة، مما يوفر للمولود الجديد جميع احتياجاته الغذائية.

يفقد معظم الأطفال حديثي الولادة قدرًا متواضعًا من الوزن خلال الأيام الثلاثة إلى الخمسة الأولى بعد الولادة. وهذا لا علاقة له بالتمريض على الإطلاق.

وبما أن الرضيع يحتاج إلى المزيد من الحليب، فإن ثدي الأم ينتج المزيد من الحليب. يوصي الخبراء بإطعام حليب الثدي فقط (بدون حليب مجفف أو عصير فواكه أو ماء) حتى يبلغ الطفل 6 أشهر. قد يؤدي تضمين التركيبة إلى انخفاض إمدادات الحليب من الثديين.

حتى لو استمرت الرضاعة الطبيعية أقل من الستة أشهر الموصوفة، فمن الأفضل أن ترضعي لفترة قصيرة بدلاً من لا شيء. يمكن إدخال الأطعمة الصلبة في النظام الغذائي لطفلك في عمر 6 أشهر. ومع ذلك، لمواصلة إنتاج الحليب، يجب عليك الاستمرار في الرضاعة الطبيعية.

أثناء الرضاعة هل يحصل الطفل على كمية كافية من الحليب؟

تشعر العديد من النساء بالقلق بشأن الاحتياجات الغذائية لحديثي الولادة عند الرضاعة. إذا كان الرضيع يستهلك كمية كافية من حليب الثدي، فيجب الأتي:

  • لا تفقدي أكثر من 7% من وزنك عند الولادة في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة.
  • يبدو سعيدًا ومبهجًا بين الرضعات التي تستمر من ساعة إلى 3 ساعات.
  • حتى عمر 7 إلى 10 أيام، يكون لديهم ما لا يقل عن 6 حفاضات مبللة يوميًا وبراز شاحب للغاية أو شفاف.

ما هي الوضعية الأفضل للرضاعة الطبيعية؟

الوضعية الأفضل للرضاعة الطبيعية

يمكن أن يختلف الوضع الأفضل للرضاعة الطبيعية اعتمادًا على راحة الأم والطفل. ومع ذلك، تشمل بعض أوضاع الرضاعة الطبيعية الموصى بها عادةً ما يلي:

1. وضعية المهد

وضعية المهد هي إحدى تقنيات الرضاعة الطبيعية المستخدمة على نطاق واسع والتي تعزز الاتصال الوثيق والمريح بين الأم والطفل. في هذه الوضعية، تحمل الأم طفلها مع وضع رأس الطفل في ثنية مرفقها، مما يخلق قبضة آمنة وداعمة. يواجه جسم الطفل الأم، مما يسمح بالتواصل البصري والترابط أثناء جلسة الرضاعة.

على سبيل المثال، قد تجلس الأم على كرسي مريح مع وسادة تدعم ظهرها وأخرى أسفل الطفل، وبذلك يصل الطفل إلى مستوى الثدي. إذا كانت الرضاعة من الثدي الأيمن، فإن ذراع الأم اليمنى تدعم رأس الطفل. لا يعزز هذا الوضع التقارب العاطفي فحسب، بل يوفر أيضًا الفرصة للطفل للإمساك بالثدي بشكل فعال، مما يضمن تجربة رضاعة طبيعية ناجحة ومريحة لكل من الأم والطفل.

2. وضعية المهد المتقاطعة

وضعية المهد المتقاطعة تتضمن احتضان الطفل بالذراع المقابلة للثدي المستخدم، مما يوفر دعمًا وتحكمًا إضافيين. في هذه الوضعية، تحمل الأم رأس الطفل بيدها على نفس جانب الثدي، والذراع المعاكس يدعم جسم الطفل.

يعد هذا التثبيت مفيدًا في تحقيق التقام جيد للثدي، خاصة بالنسبة لحديثي الولادة أو الأطفال الذين قد يجدون صعوبة في التقام الثدي.

على سبيل المثال، قد تجلس الأم على كرسي مع وسادة تدعم ظهرها وأخرى على حجرها. باستخدام يدها اليسرى لدعم رأس الطفل، إذا كانت الرضاعة من الثدي الأيمن، يمكن للأم توجيه الطفل للالتقام بشكل فعال.

يسمح المقبض المتقاطع برؤية أفضل للمزلاج ويوفر شعورًا بالأمان لكل من الأم والطفل، مما يجعله خيارًا شائعًا في العديد من حالات الرضاعة الطبيعية.

3. وضعية كرة القدم

وضعية كرة القدم، التي تتضمن وضع الطفل تحت ذراع الأم على نفس الجانب الذي يستخدم فيه الثدي. تشبه هذه الوضعية وضع كرة القدم تحت الإبط، مع تمديد ساقي الطفل خلف الأم. يمكن أن يكون هذا التثبيت مفيدًا بشكل خاص للأمهات اللاتي يتعافين من عملية قيصرية أو أولئك اللاتي لديهن توأمان.

على سبيل المثال، يمكن للأم أن تجلس على كرسي مع وسائد للدعم، مما يجعل الطفل قريبًا من الثدي على نفس الجانب، مما يسمح بالتقام مريح. توفر قبضة كرة القدم رؤية ممتازة لمزلاج الطفل وغالباً ما يوصى بها للأطفال الذين يعانون من صعوبة في الإمساك بالثدي. كما يوفر هذا الوضع تحكمًا ودعمًا جيدًا للطفل، مما يجعله خيارًا عمليًا لمختلف حالات الرضاعة الطبيعية.

4. وضعية الاستلقاء الجانبي

وضعية الاستلقاء الجانبي حيث تستلقي الأم والطفل على جانبيهما في مواجهة بعضهما البعض. يتم اختيار هذا الوضع غالبًا للرضاعة الليلية أو عندما ترغب الأم في الراحة أثناء الرضاعة الطبيعية. في هذا السيناريو، تستلقي الأم والطفل معًا، ويرضع الطفل من الثدي الأقرب.

على سبيل المثال، يمكن للأم أن تضع نفسها على سرير مريح مع وضع الطفل بجانبها. ولا تنسي استخدام وسادة تحت رأسك لتكوني مريحة. يمكن محاذاة الطفل مع جسم الأم، ويمكن للأم استخدام ذراعها الحرة لدعم وتوجيه الطفل للإمساك بالثدي بشكل مريح.

5. وضعية الرضاعة الطبيعية المسترخية

وضعية الرضاعة الطبيعية المسترخية، حيث تستلقي الأم على ظهرها في وضع متكئ أو شبه متكئ، تُعرف أيضًا بالرضاعة الطبيعية البيولوجية. في هذا الوضع المريح، يتم وضع الطفل فوق الأم، مما يسمح له بالعثور على الثدي وبدء الرضاعة الطبيعية بشكل أكثر طبيعية.

على سبيل المثال، قد تتكئ الأم على أريكة أو سرير مريح مع وسائد تدعم ظهرها ورأسها. يستطيع الطفل المستلقي على صدر أمه أو بطنه استخدام غرائزه الطبيعية للتحرك نحو الثدي والالتقام به. تستفيد هذه الوضعية من ردود أفعال الطفل، مما يعزز التقامًا أعمق ومصًا فعالاً.

تعتبر وضعية الاسترخاء مفيدة بشكل خاص للأمهات اللاتي يتعافين من الولادة، حيث أنها تقلل الضغط على جسم الأم وتشجع على تجربة رضاعة طبيعية أكثر سهولة وراحة لكل من الأم والطفل.

كيف تحافظي على ثبات الطفل بين ذراعيك أثناء الرضاعة الطبيعية؟

كيف تحافظي على ثبات الطفل بين ذراعيك أثناء الرضاعة الطبيعية؟

ضعي الطفل في مواجهتك في وضع مريح حتى لا تضطري إلى إدارة رقبته للرضاعة. أمسكي الحلمة بيد واحدة واستخدميها لمداعبة شفة الطفل السفلية بلطف. سيكون الدافع الغريزي للطفل هو فتح فمه. أثناء الإمساك برقبة الطفل بيدك، ارفعي فم الطفل إلى الحلمة وحاولي وضع الحلمة فوق اللسان.

يشير جمع شفتي الرضيع حول الحلمة إلى أن الطفل “ثابت” معك بشكل مناسب. يجب أن يحتوي فم الطفل على الحلمة بأكملها بالإضافة إلى غالبية الهالة أو الجلد الداكن حول الحلمة. على الرغم من أنك قد تشعرين بالوخز أو الحكة، إلا أن الرضاعة الطبيعية لا ينبغي أن تكون غير مريحة.

إذا لم يكن الرضيع ملتصقًا جيدًا ويأكل ببطء، مرري إصبعك الصغير بهدوء بين لثة الطفل لإيقاف الشفط، ثم أخرجي الحلمة وحاولي مرة أخرى. يساعد “التثبيت” أيضًا على تجنب ألم الحلمة.

نقاط للأمهات اللاتي بدأن للتو الرضاعة الطبيعية

إليك بعض الاقتراحات لمساعدتك على الاستعداد للرضاعة الطبيعية:

  • لتجنب الولادة المبكرة، حددي موعدًا للعلاج قبل الولادة بانتظام.
  • أخبري طبيبك أنك تنوي الرضاعة الطبيعية وأنك تنوي جعل جدول التمريض الخاص بك بعد الولادة أكثر قابلية للإدارة.
  • حضور دورة للرضاعة الطبيعية.
  • أخبري طبيبك عن أي مشاكل صحية أو أدوية تتناولينها والتي قد تتداخل مع الرضاعة الطبيعية.
  • أخبري طبيبك وأخصائيي الرعاية الصحية في المستشفى أنك تنوي الرضاعة الطبيعية في أقرب وقت ممكن بعد الولادة.
  • تحدثي إلى زملائك في التمريض واحصلي على نصائحهم.
  • احصلي على مستلزمات الرضاعة الطبيعية، مثل حمالات الصدر وغيرها من الأشياء.

ستساعدك هذه التوصيات، المعروفة باسم أبجدية الرضاعة الطبيعية، أنت وطفلك على الشعور بالارتياح أثناء الإجراء:

  • الوعي

انتبهي لإشارات الجوع لدى طفلك وأطعميه عندما يشعر بالجوع. تُعرف طريقة التغذية هذه باسم “حسب الطلب”. يمكنك الرضاعة الطبيعية من ثماني إلى اثنتي عشرة مرة خلال 24 ساعة في الأسابيع القليلة الأولى.

يضع الأطفال حديثو الولادة الجائعون أيديهم في أفواههم، ويصدرون أصواتًا أثناء المص، أو يذهبون إلى ثدي أمهاتهم. لا تنتظر حتى يبكي الرضيع. وهذا يدل على شهيتهم الساحقة.

  • كوني صبورة

إذا أراد الرضيع الحليب، أعطيه إياه. لا تتعجل في إرضاع طفلك. يتم إرضاع الأطفال عادةً من كل ثدي لمدة تتراوح بين 10 إلى 20 دقيقة.

  • راحة البال

هذا هو المبدأ. خذ الأمور ببساطة أثناء الرضاعة. من المحتمل أن يكون حليبك “يتسرب” ويتدفق. قبل البدء بالرضاعة الطبيعية، استخدمي وسادة لدعم الذراعين والرأس والرقبة ومسند للقدمين لدعم الساقين.

هل هناك اعتبارات طبية للرضاعة الطبيعية؟

يمكن أن تكون الرضاعة الطبيعية ضارة بالرضيع في مجموعة متنوعة من الظروف. فيما يلي بعض الأسباب التي تجعلك لا ترضعين طفلك رضاعة طبيعية:

  • إذا كنت مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية، فيمكنك نقل العدوى إلى طفلك من خلال حليب الثدي.
  • لديكي مرض السل النشط وغير المعالج.
  • أنتي تستخدم مادة غير مشروعة (المخدرات).
  • يعاني طفلك من الجالاكتوز في الدم، وهو اضطراب نادر يجعل الطفل غير قادر على التعامل مع السكر الطبيعي (الجالاكتوز) الموجود في حليب الثدي.
  • تناول بعض الأدوية، مثل أدوية الصداع النصفي ومرض باركنسون والتهاب المفاصل.

إذا كنتِي تتناولين أي أدوية موصوفة طبيًا، فراجعي طبيبك قبل البدء بالرضاعة الطبيعية. اعتمادًا على الدواء الذي تتناوله، يمكن لطبيبك مساعدتك في اتخاذ قرار مستنير.

يجب ألا تمنعك نزلات البرد أو الأنفلونزا من الرضاعة. لا ينقل حليب الثدي هذا المرض إلى طفلك وقد يوفر أجسامًا مضادة لمساعدة الرضيع على مقاومة المرض.

علاوة على ذلك، يجب إعطاء الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية كليًا أو جزئيًا ويحصلون على أكثر من نصف غذائهم اليومي من حليب الثدي، مكملات الحديد عن طريق الفم. وينبغي أن يستمر ذلك حتى تتم إضافة الأطعمة الغنية بالحديد، مثل الحبوب المدعمة بالحديد، إلى النظام الغذائي.

اسألي طبيبك عن حبوب الحديد وفيتامين د. قد ينصحك طبيبك بشأن الكمية المناسبة لك ولطفلك، ومتى تبدأ بتناول المكملات الغذائية، وعدد مرات تناولها.

ما هي أهم التحديات الشائعة أثناء الرضاعة الطبيعية؟

1. التهاب الحلمات

قد تشعرين بالألم خلال الأسابيع القليلة الأولى من الرضاعة الطبيعية. تأكدي من أن طفلك يلتصق بالثدي بشكل صحيح، واستخدمي إصبعك لإزالة الشفط من فم طفلك بعد كل رضعة. هذا سوف يساعد على تجنب آلام الحلمة.

إذا كنتِ لا تزالين تعانين من الألم، فتأكدي من ضخ كمية كافية من الحليب في كل ثدي لتنظيف قنوات الحليب تمامًا. إذا لم تفعلي ذلك، فقد ينمو ثدييك ويتورمان ويؤلمانك.

إن وضع الثلج أو كيس من البازلاء المجمدة على الحلمة المؤلمة قد يوفر بعض الراحة. من المفيد الحفاظ على جفاف الحلمات وتركها تجف في الهواء بين الرضعات. من المرجح أن يمتص طفلك الرضيع في البداية. لذا، ابدئي بالرضاعة بالثدي الأقل ألماً.

2. حلمات جافة ومتشققة

تجنبي استخدام الصابون أو الكريمات أو المستحضرات المعطرة التي تحتوي على الكحول، لأنها تسبب جفاف الحلمة وتشققها.

بعد الرضاعة، ضعي اللانولين النقي بعناية على حلماتك، ولكن تأكدي من غسله قبل الرضاعة الطبيعية مرة أخرى.

تغيير وسادات الملابس الداخلية يحافظ على جفاف الحلمات. يجب عليك فقط استخدام منصات حمالة الصدر القطنية.

3. القلق بشأن إنتاج كمية كافية من الحليب

من المرجح أن يحصل الرضيع الذي يبلل من ستة إلى ثمانية حفاضات كل يوم على كمية كافية من الحليب. من الأفضل عدم تقديم الحليب المجفف لطفلك بالإضافة إلى حليب الثدي، وعدم إعطائه الماء النظيف أبدًا.

يحتاج جسمك إلى طلب متكرر ومستمر للحليب من الرضيع حتى يتمكن من الاستمرار في إنتاج الحليب. تعتقد بعض النساء أنهن غير قادرات على الرضاعة الطبيعية لأن ثديهن صغير. ومع ذلك، يمكن للنساء ذوات الصدور الصغيرة إنتاج كمية الحليب نفسها التي تنتجها النساء ذوات الصدور الكبيرة. إن تناول الطعام الصحي والحصول على الكثير من الراحة والبقاء رطبًا كلها أمور مفيدة.

4. حلب وعقد الحليب

يمكنك شفط حليب الثدي يدويًا أو باستخدام المضخة. قد يستغرق الأمر بضعة أيام أو أسابيع حتى يتكيف طفلك مع استهلاك حليب الثدي في الزجاجة. لذا، إذا كنت تتوقع العودة إلى العمل، فابدأ بممارسة الرياضة في أقرب وقت ممكن.

يمكن حفظ حليب الثدي بأمان في الثلاجة لمدة تصل إلى يومين. يمكن تجميد حليب الثدي لمدة تصل إلى ستة أشهر. لا تستخدمي الميكروويف لطهي أو تذويب حليب الثدي المجمد. يقلل هذا الجهد من الصفات المعززة لجهاز المناعة وقد يتسبب في تسخين الأجزاء الدهنية من حليب الثدي. بدلًا من ذلك، قومي بتذويب حليب الثدي في الثلاجة أو في طبق من الماء الدافئ.

5. المسافة البادئة للحلمات

الضغط على الهالة، وهي الجلد الأسود المحيط بالحلمة، لا يؤدي إلى دفع الحلمة المقلوبة إلى الأمام. يمكن لاستشاري الرضاعة (أخصائي تعليم الرضاعة) تقديم المشورة حول كيفية إرضاع السيدات اللاتي لديهن حلمات مسننة بنجاح.

6. غرس الثدي

امتلاء الثدي أمر طبيعي وليس مشكلة. عندما يمتلئ الثديان بالحليب، يصبحان أكثر ليونة ومرونة. لكن تورم الثدي يدل على انسداد شرايين الدم في الثدي. تؤدي هذه العملية إلى احتباس السوائل في ثدييك، مما يسبب التصلب والانزعاج والوذمة.

لتخفيف الانزعاج الطفيف، قم بالتبديل بين الحرارة والبرودة. على سبيل المثال، استخدم الكمادات الباردة وأخذ حمامات ساخنة. يعد عصر الحليب باليد أو باستخدام رأس الدش مفيدًا أيضًا.

7. انسداد القنوات

قد تشير كتلة مؤلمة حمراء ودافئة على الثدي إلى وجود انسداد في قناة الحليب. غالبًا ما تكون الكمادات الدافئة والتدليك الدقيق للمنطقة المصابة فعالة في إزالة الانسداد. زيادة التمريض قد يساعد أيضا.

8. عدوى الثدي (التهاب الضرع)

يحدث هذا أحيانًا بسبب دخول الجراثيم إلى الثدي، وغالبًا ما يكون ذلك من خلال الحلمات المكسورة بعد الرضاعة. إذا شعرت ببقعة مؤلمة على ثديك مصحوبة بأعراض الأنفلونزا والحمى والإرهاق، فاتصل بطبيبك.

تستخدم المضادات الحيوية عادةً لعلاج عدوى الثدي. ومع ذلك، يمكنك بالتأكيد الاستمرار في الرضاعة الطبيعية أثناء الإصابة بالعدوى وتناول المضادات الحيوية. لتقليل حساسية الثدي، ضعي حرارة رطبة على المنطقة المؤلمة أربع مرات يوميًا لمدة 15 إلى 20 دقيقة لكل منها.

9. ضغط

قد يؤدي القلق والتوتر المفرط إلى تعطيل منعكس إدرار الحليب. وهذا هو الإفراز الطبيعي لحليب الجسم في قنوات الحليب. في هذا النهج، يتم تعزيز الهرمونات المتولدة عندما يستهلك الرضيع الحليب.

ويمكن أيضًا أن يتم تحفيزه بمجرد سماع صراخ الطفل أو التفكير في الرضيع. كن هادئًا ومسترخيًا قدر الإمكان قبل وأثناء الرضاعة الطبيعية. يساعد هذا الإجراء على تحسين تدفق الحليب. وهذا بدوره قد يساعد الرضيع على الاسترخاء.

قد لا يتمكن الأطفال حديثي الولادة المبتسرين من الرضاعة على الفور. يمكن للأمهات في بعض الأحيان استخراج الحليب وإطعامه لطفلهن من خلال زجاجة أو أنبوب تغذية.

العلامات التحذيرية للرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية هي وسيلة طبيعية ومفيدة لتغذية طفلك والتواصل معه. ومع ذلك، قد تشير بعض العلامات التحذيرية أثناء الرضاعة الطبيعية إلى مشكلات محتملة تحتاج إلى الاهتمام. أحد المخاوف المهمة هو الألم المستمر أثناء الرضاعة الطبيعية.

إذا كانت الأم تعاني من عدم الراحة المستمرة، فقد يكون ذلك مؤشراً على وجود مشاكل في وضعية الطفل أو إمساكه بالثدي. إن طلب المساعدة من استشاري الرضاعة أو أخصائي الرعاية الصحية يمكن أن يساعد في معالجة هذه المشكلات وتصحيحها، مما يضمن تجربة تغذية أكثر راحة.

علامة تحذير أخرى هي زيادة الوزن غير الكافية لدى الطفل. إذا لم يكتسب الطفل الوزن كما هو متوقع، فقد يشير ذلك إلى تحديات في نقل الحليب أو صعوبات أخرى في التغذية. يمكن أن تساعد مراقبة نمو الطفل والتشاور مع الطبيب في تحديد ومعالجة أي مخاوف أساسية.

بالإضافة إلى ذلك، قد يشير الانزعاج والتهيج المتكرر لدى الطفل، خاصة بعد الرضاعة، إلى مشاكل مثل التقام الضحل، أو عدم كفاية إمدادات الحليب، أو الانزعاج المحتمل أثناء الرضاعة الطبيعية.

يعد الاحتقان أو التهاب الضرع في ثدي الأم علامة تحذيرية أخرى لا ينبغي إغفالها. يتطلب الاحتقان المؤلم أو علامات العدوى اهتمامًا سريعًا لمنع المضاعفات. يمكن أن يساعد طلب التوجيه من أخصائي الرعاية الصحية في إدارة هذه الحالات بفعالية.

وأخيرًا، قد تساهم المخاوف المتعلقة بانخفاض إنتاج الحليب أو صعوبة الإمساك في الرضاعة غير المرضية لكل من الأم والطفل. إن معالجة هذه المشكلات على الفور من خلال التشاور مع خبير الرضاعة يمكن أن يحسن تجربة الرضاعة الطبيعية بشكل عام ويساهم في رفاهية الأم والطفل.

تعد المراقبة المنتظمة وطلب المساعدة عند الحاجة أمرًا بالغ الأهمية في معالجة العلامات التحذيرية وضمان رحلة رضاعة طبيعية ناجحة لكن اتصلي بطبيبك في حالة حدوث ما يلي:

  1. ثدييك أحمران بشكل طبيعي، منتفخان، قاسيان، أو مؤلمان.
  2. لديك إفرازات غير عادية أو نزيف من حلماتك.
  3. أنت قلقة بشأن عدم زيادة وزن طفلك أو عدم حصوله على كمية كافية من الحليب.

كلمات أخيرة

تعتبر الرضاعة الطبيعية بمثابة جسر عميق يربط بين الأم وطفلها من خلال مجالات الحب والتغذية والفوائد الصحية التي لا تقدر بثمن. إلى جانب التغذية التي توفرها، تعزز الرضاعة الطبيعية رابطة فريدة من نوعها، مما يخلق لحظات من الحنان والاتصال العاطفي بين الأم وطفلها. وتمتد الفوائد إلى ما هو أبعد من الناحية الجسدية، حيث تساهم الرضاعة الطبيعية بشكل كبير في الصحة العاطفية لكلا الطرفين.

من الناحية الغذائية، يعتبر حليب الثدي إكسيرًا ذهبيًا، مصممًا بشكل مثالي لتلبية الاحتياجات المتغيرة للرضيع الذي ينمو. غني بالعناصر الغذائية الأساسية والأجسام المضادة والإنزيمات، ويوفر دعمًا لا مثيل له لتطوير جهاز المناعة لدى الطفل والصحة العامة. إن عملية الرضاعة الطبيعية في حد ذاتها هي عملية ديناميكية تتكيف مع المتطلبات المتطورة للطفل في مراحل النمو المختلفة.

ولتعزيز رحلة الرضاعة الطبيعية يمكن اعتماد عدة نصائح ذهبية. يعد البحث عن التوجيه المهني من استشاريي الرضاعة والحفاظ على نمط حياة صحي وخلق بيئة داعمة من الجوانب الحاسمة. من الضروري التعامل مع الرضاعة الطبيعية بصبر، مع إدراك أنها قد تشكل تحديات يمكن التغلب عليها بالمساعدة والعقلية المناسبة.

Dr. Aml Abboud

الإسم: أمل فتحي عبود الشهادة: بكالريوس صيدلة جامعة الأسكندرية الوظيفة: صيدلي مستشفيات وكاتبة محتوى طبي نتمتع في موقع صحة لاند بخبرة عميقة في مختلف مجالات الطب. نكرس جهودنا لتطوير المعرفة الطبية وتحسين نتائج المرضى. مع التركيز على الممارسات القائمة على الأدلة والتزامها بمواكبة أحدث الأبحاث العلمية، فقد كان لمساهماتنا في المقالات والأبحاث الطبية تأثير كبير على مجتمع الرعاية الصحية.
زر الذهاب إلى الأعلى