صحة جنسيةنساء وتوليد

الإفرازات المهبلية أثناء الحمل أسبابها وأنواعها

الإفرازات المهبلية أثناء الحمل من بين أكثر التغييرات شيوعًا التي تواجهها معظم النساء في بداية الحمل. يمكن أن تتفاوت هذه الإفرازات من حيث اللون، الملمس، والحجم بين الأشخاص المختلفين.

مع العديد من الحالات، قد لا تُعتبر هذه التغييرات إلا كأحد أعراض الحمل الأولى. ومع ذلك، في بعض الحالات الأكثر حدة، قد تشير إلى وجود عدوى أو مشاكل خطيرة أخرى.

في هذا المقال اليوم، سنقدم لك معلومات شاملة حول جميع الأسباب والأنواع المحتملة للإفرازات المهبلية خلال فترة الحمل. إذا كنتي تعانين من هذه المشكلة وتبحثين عن استشارة أكثر تخصصًا من طبيب متخصص، يمكنكي التواصل مع أخصائي أمراض النساء والتوليد في المستشفى للحصول على أفضل النصائح والاستشارات.

ما هي أسباب الإفرازات المهبلية الطبيعية في الحمل؟

تظهر الإفرازات المهبلية بشكل طبيعي في بداية الحمل، والمعروفة أيضًا باسم الثُر الأبيض. يمكن أن تحدث هذه الإفرازات الطبيعية في أي فترة من مراحل الحمل، مثل الإفرازات المهبلية في الأيام الأولى من الحمل أو الإفرازات المهبلية في الأسبوع الرابع من الحمل.

عادةً، تكون الإفرازات المهبلية الطبيعية رقيقة ولبنية وتخلو من الرائحة. قد يزيد حجمها تدريجيًا مع تقدم مرحلة الحمل، وعادةً ما تكون أكثر وضوحًا في الثلث الثاني من الحمل مقارنة بالإفرازات المهبلية في الشهر الأول من الحمل.

تنجم هذه الإفرازات عن زيادة تدفق الدم في منطقة المهبل وإنتاج مخاط من عنق الرحم. تلعب الإفرازات المهبلية أثناء الحمل بشكل طبيعي دورًا في منع الالتهابات عن طريق الحفاظ على توازن صحي لدرجة الحموضة وحماية قناة الولادة من البكتيريا الضارة.

ما هي الافرازات المهبلية غير الطبيعية أثناء الحمل؟

وفي بعض الحالات الخاصة، قد تكون الافرازات المهبلية أثناء الحمل خضراء أو صفراء أو بنية اللون مع رائحة نفاذة. هذه الحالات هي أعراض التهابات مهبلية يجب فحصها من قبل القابلة أو طبيب أمراض النساء في أسرع وقت ممكن.

تعد الالتهابات الفطرية شائعة جدًا أثناء الحمل، وباتباع بعض النصائح البسيطة جدًا، يمكنك منع هذه المضاعفات إلى حد كبير. اشياء مثل:

  • استخدام الملابس الداخلية القطنية
  • تجفيف المهبل بعد دخول الحمام أو الاستحمام أو ممارسة الرياضة
  • أضف الزبادي والأطعمة المخمرة الأخرى إلى نظامك الغذائي لزيادة البكتيريا المهبلية الصحية.
  • فحص الجسم بالكامل من قبل الطبيب للأمراض المنقولة جنسياً

ما هي أنواع الإفرازات المهبلية وألوانها أثناء الحمل؟

أنواع الإفرازات المهبلية وألوانها أثناء الحمل

قد يكون للإفرازات المهبلية أثناء الحمل ألوان مختلفة، ويشير كل منها إلى مشاكل مختلفة في الحمل والصحة الشخصية. كل هذه العناصر مذكورة في الجدول التالي:

نوع الإفرازاتالتفسير
الإفرازات البيضاء أو الشفافة أو المائية:عادةً ما تكون الإفرازات الشفافة أو البيضاء في بداية الحمل طبيعية تمامًا، وقد تشبه بياض البيض في بعض الأحيان. ليس هناك داعٍ للقلق بشأنها كونها تعد إشارة إلى الحمل. ومع ذلك، إذا لاحظتِ أي تغيرات في حجم الإفرازات، يُفضل الاتصال بطبيبك بأسرع وقت ممكن، لأن هذا قد يشير إلى احتمالية الولادة المبكرة.
الإفرازات الكروية أو البيضاء:قد تُشير الإفرازات ذات القوام الكروي أو البيضاء والتي تشبه الملمس الجبني إلى إمكانية وجود عدوى بزيادة الخمائر في المهبل. الجسم عُرض بشكل كبير للإصابة بمختلف العدوى أثناء الحمل، وربما تظهر أعراض مثل الحكة أو الحرقان أو الألم أثناء الجماع.
الإفرازات الخضراء أو الصفراء:الإفرازات الخضراء أو الصفراء تشير إلى وجود مشكلة جدية وقد تكون مرتبطة بالأمراض المنقولة جنسيًا مثل الكلاميديا أو داء المشعرات. في بعض الأحيان، قد تلاحظين أعراضًا مثل الاحمرار أو التهيج في المنطقة التناسلية، وهذا يمكن أن يؤثر على الأم والجنين على حد سواء.
الإفرازات الرمادية:تشير الإفرازات الرمادية إلى احتمالية وجود التهاب مهبلي جرثومي، والذي يمكن أن يكون مصاحبًا لرائحة السمك بعد الجماع. يُعزى هذا التهاب إلى اختلال توازن البكتيريا في المهبل وهو عامل خطر لحدوث هذا التهاب. وهذا التهاب مهبلي هو الأكثر شيوعًا خلال سنوات الإنجاب.
الإفرازات البنية:عادةً ما تكون الإفرازات البنية ناتجة عن وجود دم وتعتبر شائعة في بداية الحمل. لا تشكل هذه الإفرازات خطرًا وغالبًا ما تكون طبيعية. وإذا لاحظتِ أن اللون يميل إلى الغمق، يُفضل مراجعة الطبيب لمزيد من الاستشارة.
الإفرازات الوردية:الإفرازات الوردية تظهر في الأسابيع الأولى أو الأخيرة من الحمل، وقد تكون مؤشرًا على الحمل المبكر أو حمل خارج الرحم. هذه الإفرازات تكون شائعة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ولا تشكل خطرًا. أحيانًا يمكن أن تكون ناجمة عن ممارسة الجنس أو التهابات مهبلية، والتي غالبًا ما تكون قابلة للعلاج بسهولة. إذا استمرت هذه الإفرازات، يُفضل استشارة الطبيب.
الإفرازات المهبلية الحمراء:يتطلب الإفرازات المهبلية الحمراء الاهتمام الطبي الفوري، وخاصة إذا كانت مصحوبة بتخثرات دموية ونزيف حاد وتشنجات وألم في منطقة البطن. تشير هذه الإفرازات إلى احتمالية الإجهاض أو حدوث الحمل خارج الرحم. ورغم ذلك، في بعض الأحيان، يمكن أن تكون هذه الإفرازات الحمراء في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل نتيجة انغراس البويضة أو وجود عدوى، وعادةً ما لا تكون مشكلة خطيرة. إلا أنه ينبغي دائمًا استشارة الطبيب لتقديم التقييم والاستشارة اللازمة في مثل هذه الحالات.

ما هو سبب الافرازات المهبلية اثناء الحمل؟

“في بعض الأحيان، يمكن أن تكون زيادة الإفرازات المهبلية وتغيرها ناتجة عن الالتهابات المختلفة خلال فترة الحمل. يُعتبر من الضروري التعرف على مخاطر إفرازات المهبل أثناء الحمل، ومن بين الالتهابات التي قد تكون مسببة للإفرازات المهبلية خلال الحمل:

نوع الالتهابات المهبلية أثناء الحملوصف
العدوى الفطرية:يمكن أن تظهر العدوى الفطرية بأعراض مثل الحكة والاحمرار والالتهاب في منطقة المهبل، وتتضمن إفرازات بيضاء تشبه الجبن وعديمة الرائحة. وقد تشعرين بألم خلال الجماع وحرقان طفيف عند التبول.
التهابات المهبل البكتيرية:يُمكن أن تكون التهابات المهبل البكتيرية سببًا للإفرازات المهبلية وعادةً لا تترافق مع أعراض محددة. في بعض الحالات، قد تظهر إفرازات برائحة السمك بعد ممارسة الجنس، مصحوبة بالحكة أو الحرقة. يُعتبر هذا النوع من الالتهابات خطيرًا للغاية ويمكن أن ينتقل إلى الرحم ويسبب تمزق الكيس المائي وفي النهاية الولادة المبكرة.
الأمراض المنقولة جنسياً STDs:الأمراض المنقولة جنسياً مثل الكلاميديا يمكن أن تسبب إفرازات مهبلية ذات رائحة أو في بعض الأحيان دون أي إفرازات. وفي بعض الحالات تشير هذه الإفرازات إلى مرض السيلان الذي يمكن أن يظهر بإفرازات صفراء أو خضراء، والتي غالبًا ما تسبب الألم والحكة والجماع المؤلم وحرقان البول. يمكن أن تسبب هذه الأمراض الولادة المبكرة والتهاب الرحم بعد الولادة. وفي بعض الحالات، يمكن أن يمر العدوى عبر المشيمة أثناء الحمل ويؤثر سلبًا على الجنين.
عدوى القلاع:تُعد عدوى القلاع واحدة من أكثر أنواع العدوى شيوعًا في هذا العصر. من خلال ارتداء ملابس داخلية فضفاضة ومصنوعة من القطن وعدم استخدام بعض منتجات النظافة مثل الصابون أو المنظفات المعطرة، يُمكن تقليل خطر الإصابة بهذه العدوى بشكل كبير."

كيف تقللي من مخاطر إفرازات المهبل أثناء الحمل؟

باتباع بعض النصائح البسيطة جدًا خلال فترة الحمل، يمكنك ضمان صحتك وصحة جنينك. إليك بعض الاقتراحات:

  • الاستحمام يوميًا وبانتظام: احرصي على الاستحمام بانتظام باستخدام الماء الفاتر وصابون خالٍ من العطور والمواد الكيميائية القاسية.
  • استخدام الملابس الداخلية القطنية: ارتدي دائمًا ملابس داخلية مصنوعة من القطن، حيث تسمح بالتهوية وتقلل من التعرق وتحافظ على جفاف المنطقة.
  • تغيير الملابس الداخلية يوميًا وغسلها ووضعها تحت أشعة الشمس: تجنبي ارتداء نفس الملابس الداخلية لفترات طويلة، وقومي بغسلها بانتظام وجففيها جيدًا، مع مراعاة وضعها تحت أشعة الشمس لقتل الجراثيم.
  • استخدام الفوط اليومية للتحكم بشكل أفضل في إفرازات المهبل اثناء الحمل: يمكن استخدام الفوط الصحية اليومية للمساعدة في الحفاظ على نظافة المنطقة والتحكم في الإفرازات.
  • عدم استخدام السدادات القطنية أثناء الحمل: يفضل تجنب استخدام السدادات القطنية أثناء فترة الحمل لتجنب التهيج وللحفاظ على تدفق طبيعي للإفرازات.
  • عدم تناول الدوش المهبلي أثناء الحمل: تجنبي استخدام الدوش المهبلي أثناء فترة الحمل، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى اختلال التوازن الطبيعي للمنطقة.
  • لا تستخدامي المنتجات الصحية العطرية: تجنبي استخدام منتجات النظافة العطرية التي تحتوي على مواد كيميائية، حيث يمكن أن تسبب تهيجًا.
  • تجفيف المنطقة بشكل كامل بعد الاستحمام أو السباحة واستخدام المرحاض: تأكدي من تجفيف منطقة المهبل بشكل جيد بعد الاستحمام أو السباحة واستخدمي المرحاض بعناية للحفاظ على نظافة المنطقة.
  • عدم ارتداء الجينز الماص والجوارب النايلون وما إلى ذلك: ارتدي ملابس فضفاضة ومصنوعة من مواد قطنية للحفاظ على التهوية والجفاف.

متى يجب أن ترى الطبيب؟

من المهم جدًا التحدث مع طبيبك حول أي إفرازات مهبلية غير عادية كل شهر. فهذه الأعراض قد تشير إلى وجود عدوى تحتاج إلى علاج فوري أو قد تشير إلى وجود مشكلة خطيرة في الحمل. الفشل في علاج هذه الأعراض في الوقت المناسب يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة. كلما شعرت:

  1. لديكي إفرازات صفراء أو خضراء أو رمادية.
  2. شعرت برائحة قوية وكريهة أثناء ممارسة الجنس.
  3. لاحظت احمرارًا أو حكة أو تورمًا في جلد منطقة المهبل.
  4. في إفرازاتك الطبيعية، شعرت بوجود خطوط من الدم.
  5. ابحثي عن المشورة الطبية دائمًا في مثل هذه الحالات لضمان صحتك وصحة جنينك.

في الختام، يُسعدنا أننا قدمنا لكم لك معلومات حول الإفرازات المهبلية أثناء الحمل وكيفية التعامل معها بشكل صحيح. إن فهمك لهذا الموضوع يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحتك وصحة جنينك خلال فترة الحمل.

لا تترددي في مراجعة طبيبك في حالة ظهور أي إفرازات غير عادية أو عندما تكونين قلقة بشأن صحتك. نحن نتمنى لك حملًا سعيدًا وآمنًا وولادة سهلة وصحية.

أسئلة شائعة

هل من السيء عدم وجود إفرازات أثناء الحمل؟

يعد وجود إفرازات أثناء الحمل من أكثر الأعراض شيوعًا خلال هذه الفترة. لنفترض أنه ليس لديك أي إفرازات خلال هذه الفترة. وفي تلك الحالة، قد يكون ذلك بسبب أمراض مثل التهاب المهبل الجرثومي، أو الالتهابات الفطرية، أو بعض الأمراض المنقولة جنسيا التي تسبب انخفاضا في الإفرازات المهبلية.

ما هو الفرق بين افرازات الحمل وافرازات الالتهابات؟

الفرق بين الإفرازات المهبلية خلال الحمل والإفرازات الناتجة عن الالتهابات يمكن تلخيصه كما يلي:

الإفرازات المهبلية أثناء الحمل:

  • عادة ما تكون شفافة أو حليبية.
  • تكون غالبًا عديمة الرائحة أو تكون لها رائحة خفيفة.
  • تزداد كميتها بتقدم الحمل.
  • قد تكون لزجة أو تشبه الهلام في بعض الأحيان.
  • تساهم في الحفاظ على توازن صحي في المهبل وحمايته من الالتهابات.

الإفرازات الناتجة عن الالتهابات:

  • قد تكون مختلفة من حيث اللون والملمس.
  • غالبًا ما تكون مصحوبة برائحة كريهة.
  • قد تسبب أعراضًا مثل الحكة، الحرقان، والاحمرار في المنطقة التناسلية.
  • قد تكون ناتجة عن عدوى فطرية أو بكتيرية أو أمراض منقولة جنسياً.

هل الإفرازات المهبلية خطيرة أثناء الحمل؟

إذا كانت الإفرازات المهبلية خلال هذه الفترة ذات لون أخضر، أصفر، رمادي وتكون ذات رائحة كريهة للغاية ويصاحبها حرقان وحكة، فهذا أمر يدعو للقلق ويجب استشارة الطبيب. إذا لم تكن لديك هذه الأعراض، فهذه الإفرازات لا داعي للقلق وستنتهي بعد الحمل.

متى تنتهي افرازات الحمل تماما؟

وقد تستمر هذه الإفرازات حتى آخر يوم من الحمل، بل وتصل إلى ذروتها في الأيام الأخيرة. لكن لا يوجد ما يدعو للقلق وهو أمر طبيعي تماماً ويشير إلى اقتراب موعد الولادة.

Dr. Aml Abboud

الإسم: أمل فتحي عبود الشهادة: بكالريوس صيدلة جامعة الأسكندرية الوظيفة: صيدلي مستشفيات وكاتبة محتوى طبي نتمتع في موقع صحة لاند بخبرة عميقة في مختلف مجالات الطب. نكرس جهودنا لتطوير المعرفة الطبية وتحسين نتائج المرضى. مع التركيز على الممارسات القائمة على الأدلة والتزامها بمواكبة أحدث الأبحاث العلمية، فقد كان لمساهماتنا في المقالات والأبحاث الطبية تأثير كبير على مجتمع الرعاية الصحية.
زر الذهاب إلى الأعلى